القائمة الرئيسية

الصفحات

المرزوقي فتح أبواب قرطاج للارهابيين ودعاة الفتنة...التفاصيل خطيرة

 






مبروك كورشيد: قال الوزير السابق مبروك كورشيد لم يكن المرزوقي يحلم بأكثر مما حصل معه 

وأضاف “احياه “قيس سعيد” بعد موات باجراءات تعسفية باطلة جعلت منه ضحية ليس فى نظر أصدقائه بل حتي بعض خصومه

ولكن حملات التعاطف معه لا يجب ان تخفى 

ان هذا الرجل سلم في عهده البغدادي المحمودي حتي يعذب فى ليبيا على يد الملشيات بمسرحية سمجة من إخراجه وتنفيذ حمادي الجبالي 

ان هذا الرجل باع القضايا الكبري لامته من اجل سواد عيني الغرب فصفق لسقوط بغداد ورقص لاحتلال طرابلس 

ان هذا الرجل فتح قصر قرطاج لدعاة الفتنة والإرهاب واستقبل السلفين وتحاور معهم 

ان هذا الرجل هو القائل ان تونس ليست غاية الارهابين وانها منطقة عبور لهم فقتلو جنودنا ويتموا أبناءنا 

وتابع في تدوينة له ان فى عهد هذا الرجل كشر الارهاب على وجهه وسفر التونسيون الى بؤره بمباركة من السلطة التي كان يقودها 

ان في عهده اغتال الشهيدين شكرى بالعيد ومحمد البراهمي وسحل لطفي نقض

تعليقات